Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Teks Lomba Pidato Bahasa Arab Aksioma 2019





 
Teks Lomba Pidato Aksioma 2019
Teks Lomba Pidato Aksioma 2019
أُحَيِّيْكُمْ بِتَحِيَّةِ اْلإِسْلَام...تَحِيَّةُ أَهْلِ الْجَنَّة.....اَلسَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه........
الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على البشير النذير والسراج المنير و على آله وصحبه أجمعين.
حضرة الكرام.... هيئة التحكيم وجميع الأساتذة
و أيها الزملاء السعداء
في هذه المناسبة سأقدم بين أيديكم محاضرة تحت الموضوع " مكانة التعلم والدعاء في تحقيق الأمنيات "
أيها الأصدقاء...هل لديكم الأمنية ؟....لدي الأمنية مثلكم...أريد أن أكون مدرسا...لماذا ؟...لأن أريد أن أعلم الأجيال الأندونيسيين لكي يكونوا جيلا ذكيا...و أنت كذلك مثلا تريد أن تكون طبيبا لكي تستطيع أن تساعد الآخرين..هذه كلها عمل صالح و منتفع الذي أوجبها الإسلام.
النجاح وتحقيق الطموح هي من اهم الامور التي يسعى اليها بنو البشر.. واليوم... يزداد تحقيق الطموح اهمية لانه يرتبط في كثير من الاحيان بمستقبل الفرد ومجرى حياته.
أيها ألإخوة..............
المحاولة في تحقيق الأمنيات طبعا ليست ليس بالامر اليسير في اغلب الاحيان. تحقيق الأحلام والأمنيات يتطلب العمل الجاد والمستمر، لذلك يجب على الإنسان أن يعمل جاهداً لإنجاز أهدافه. و نحن الطلاب محاولتنا هي التعلم والدعاء،....
إنَّ من أهمّ الأمور في الحياة التعلم، فعلى الشخص أنْ يُكمل تعليمهُ مهما كلّفهُ الأمر، وعلى الجميع استكمال التعليم حتّى وإنْ لم يَشعروا بأهميّة القيام بذلِك
بالتعلم نستطيع أن نعرف العلوم المتعددة، و نعرف المعلومات التي تنتشر في أنحاء العالم..لذا قال نبينا محمد ص.م : اطلب العلم ولو بالصين.....

وأما الدعاء هو لتيسير محاولتنا في تحقيق الأمنيات. والدعاء شأنه في الإسلام عظيم ومكانته سامية  و الأفضل للعبد أن يكون عالي الهمة في الدعاء و الأمنيات. وبعد الوصول إلى الهدف

وتحقيق الأمنيات لا بدّ من مساعدة الآخرين في ذلك وتشجيعهم لتحقيق أحلامهم وأمنياتهم...

كما قال الله تعالى في سورة البقرة :





أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
♣ وإذا سألك عبادي عني فإني قريب. أجيب دعوة الداعي إذا دعان ♣
هذه الآية يشرح لنا أن الدعاء شأنه عند الله كبير، و أجره عظيم, والدعاء من أعظم أسباب دفع البلاء قبل نزوله.... إذن فينبغي للمسلم أن يواظب على الدعاء و يكثر منه، و لا يتساهل فيه، أو يتغافل ويتكاسل عنه، فالله عز وجل يغضب على عبده الذي لا يدعوه.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من لم يسألِ اللهَ يغضب عليه  "
أيها الإخوة..........
الدعاء استراحة المؤمن من الهموم، وساحة مفتوحة لمن يريد حقه ممن ظلمه، وهو طريق ممهد لمن يطمع في الدرجات العليا في الدنيا والآخرة، وإذا كانت الحاجات كثيرة، والعمل لا يُعين، فكان الدعاء والطلب ممن بيده تدبير الأمور، الذي يكشف الضر والسوء، ويجعل العسير سهلًا، والمستحيل ممكنًا.
وأنت يا أيها الطالب الذي يتخوف في دراسته ويخاف من عدم النجاح أو من ضعف معدله الدراسي. فتفكر فيه أيها الطالب الحريص على التفوق و النجاح واعلم أن أمرك كله وتوفيقك بيد الله .
هذه أيها الإخوة..............
أكتفي بهذا الكلام، فما وجدتموه صوابا، فأيقنو أنه من الله، وما وجدتموه خطئا فهو من نفسي....
شكرا على اهتمامكم....
والله صدق السبيل.....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أُحَيِّيْكُمْ بِتَحِيَّةِ اْلإِسْلَام...تَحِيَّةُ أَهْلِ الْجَنَّة.....اَلسَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه........
الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على البشير النذير والسراج المنير و على آله وصحبه أجمعين.
حضرة الكرام.... هيئة التحكيم وجميع الأساتذة
و أيها الزملاء السعداء
في هذه المناسبة سأقدم بين أيديكم محاضرة تحت الموضوع " مكانة التعلم والدعاء في تحقيق الأمنيات "
أيها الأصدقاء...هل لديكم الأمنية ؟....لدي الأمنية مثلكم...أريد أن أكون مدرسا...لماذا ؟...لأن أريد أن أعلم الأجيال الأندونيسيين لكي يكونوا جيلا ذكيا...و أنت كذلك مثلا تريد أن تكون طبيبا لكي تستطيع أن تساعد الآخرين..هذه كلها عمل صالح و منتفع الذي أوجبها الإسلام.
النجاح وتحقيق الطموح هي من اهم الامور التي يسعى اليها بنو البشر.. واليوم... يزداد تحقيق الطموح اهمية لانه يرتبط في كثير من الاحيان بمستقبل الفرد ومجرى حياته.
أيها ألإخوة..............
المحاولة في تحقيق الأمنيات طبعا ليست ليس بالامر اليسير في اغلب الاحيان. تحقيق الأحلام والأمنيات يتطلب العمل الجاد والمستمر، لذلك يجب على الإنسان أن يعمل جاهداً لإنجاز أهدافه. و نحن الطلاب محاولتنا هي التعلم والدعاء، بالتعلم نستطيع أن نعرف العلوم المتعددة، و نعرف المعلومات التي تنتشر في أنحاء العالم..لذا قال نبينا محمد ص.م : اطلب العلم ولو بالصين.....

وأما الدعاء هو لتيسير محاولتنا في تحقيق الأمنيات. والدعاء شأنه في الإسلام عظيم ومكانته سامية  و الأفضل للعبد أن يكون عالي الهمة في الدعاء و الأمنيات. وبعد الوصول إلى الهدف

وتحقيق الأمنيات لا بدّ من مساعدة الآخرين في ذلك وتشجيعهم لتحقيق أحلامهم وأمنياتهم...

كما قال الله تعالى في سورة البقرة :
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وإذا سألك عبادي عني فإني قريب. أجيب دعوة الداعي إذا دعان



أيها الإخوة..........
وأنت يا أيها الطالب الذي يتخوف في دراسته ويخاف من عدم النجاح أو من ضعف معدله الدراسي. فتفكر فيه أيها الطالب الحريص على التفوق و النجاح واعلم أن أمرك كله وتوفيقك بيد الله
هذه أيها الإخوة..............
أكتفي بهذا الكلام، فما وجدتموه صوابا، فأيقنو أنه من الله، وما وجدتموه خطئا فهو من نفسي....
شكرا على اهتمامكم....
والله صدق السبيل.....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





 Teks Lomba Pidato Bahasa Arab Aksioma 2019

أُحَيِّيْكُمْ بِتَحِيَّةِ اْلإِسْلَام...تَحِيَّةُ أَهْلِ الْجَنَّة.....اَلسَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه........
الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على البشير النذير والسراج المنير و على آله وصحبه أجمعين.
حضرة الكرام.... هيئة التحكيم وجميع الأساتذة
و أيها الزملاء السعداء
في هذه المناسبة سأقدم بين أيديكم محاضرة تحت الموضوع " مكانة التعلم والدعاء في تحقيق الأمنيات "
أيها الأصدقاء...هل لديكم الأمنية ؟....لدي الأمنية مثلكم...أريد أن أكون مدرسا...لماذا ؟...لأن أريد أن أعلم الأجيال الأندونيسيين لكي يكونوا جيلا ذكيا...و أنت كذلك مثلا تريد أن تكون طبيبا لكي تستطيع أن تساعد الآخرين..هذه كلها عمل صالح و منتفع الذي أوجبها الإسلام.
النجاح وتحقيق الطموح هي من اهم الامور التي يسعى اليها بنو البشر.. واليوم... يزداد تحقيق الطموح اهمية لانه يرتبط في كثير من الاحيان بمستقبل الفرد ومجرى حياته.
أيها ألإخوة..............
المحاولة في تحقيق الأمنيات طبعا ليست ليس بالامر اليسير في اغلب الاحيان. تحقيق الأحلام والأمنيات يتطلب العمل الجاد والمستمر، لذلك يجب على الإنسان أن يعمل جاهداً لإنجاز أهدافه. و نحن الطلاب محاولتنا هي التعلم والدعاء،....
إنَّ من أهمّ الأمور في الحياة التعلم، فعلى الشخص أنْ يُكمل تعليمهُ مهما كلّفهُ الأمر، وعلى الجميع استكمال التعليم حتّى وإنْ لم يَشعروا بأهميّة القيام بذلِك
بالتعلم نستطيع أن نعرف العلوم المتعددة، و نعرف المعلومات التي تنتشر في أنحاء العالم..لذا قال نبينا محمد ص.م : اطلب العلم ولو بالصين.....

وأما الدعاء هو لتيسير محاولتنا في تحقيق الأمنيات. والدعاء شأنه في الإسلام عظيم ومكانته سامية  و الأفضل للعبد أن يكون عالي الهمة في الدعاء و الأمنيات. وبعد الوصول إلى الهدف

وتحقيق الأمنيات لا بدّ من مساعدة الآخرين في ذلك وتشجيعهم لتحقيق أحلامهم وأمنياتهم...

كما قال الله تعالى في سورة البقرة :



أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
♣ وإذا سألك عبادي عني فإني قريب. أجيب دعوة الداعي إذا دعان ♣
هذه الآية يشرح لنا أن الدعاء شأنه عند الله كبير، و أجره عظيم, والدعاء من أعظم أسباب دفع البلاء قبل نزوله.... إذن فينبغي للمسلم أن يواظب على الدعاء و يكثر منه، و لا يتساهل فيه، أو يتغافل ويتكاسل عنه، فالله عز وجل يغضب على عبده الذي لا يدعوه.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من لم يسألِ اللهَ يغضب عليه  "
أيها الإخوة..........
وأنت يا أيها الطالب الذي يتخوف في دراسته ويخاف من عدم النجاح أو من ضعف معدله الدراسي. فتفكر فيه أيها الطالب الحريص على التفوق و النجاح واعلم أن أمرك كله وتوفيقك بيد الله .



هذه أيها الإخوة..............
أكتفي بهذا الكلام، فما وجدتموه صوابا، فأيقنو أنه من الله، وما وجدتموه خطئا فهو من نفسي....
شكرا على اهتمامكم....

والله صدق السبيل.....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Artikel Menarik Lainnya



Berlangganan via Email